السوداني الأصيل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
مع تحيات محمد نعيم 00966531665677

السوداني الأصيل

مرحبا بك يا زائر نرجو ان تكون في تمام الصحة والعافية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القصه..الاقصوصه...الروايه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة توتيل
مشرفة المنتدى الثقافي
مشرفة المنتدى الثقافي
avatar

وسام
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 562
تاريخ الميلاد : 29/01/1987
العمر : 31
الموقع : على صــهــــوة حــــلم
المزاج : متقلب كالفصول الاربعه
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: القصه..الاقصوصه...الروايه   الثلاثاء مارس 17, 2009 10:45 am

[]
]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

_________________
القــصـه:


عمل أدبي يصور حادثة من حوادث الحياة أو عدة حوادث مترابطة، يتعمق القاص في تقصيها والنظر إليها من جوانب متعددة ليكسبها قيمة إنسانية خاصة مع الارتباط بزمانها ومكانها وتسلسل الفكرة فيها وعرض ما يتخللها من صراع مادي أو نفسي وما يكتنفها من مصاعب وعقبات على أن يكون ذلك بطريقة مشوقة تنتهي إلى غاية معينة.

تعريفها:
يعرفها بعض النقاد بأنها:
حكاية مصطنعة مكتوبة نثرا تستهدف استثارة الاهتمام سواء أكان ذلك بتطور حوادثها أو بتصويرها للعادات والأخلاق أو بغرابة أحداثها.

الأنواع القصصية:


1- الرواية: هي أكبر الأنواع القصصية حجما.

2- الحكاية : وهي وقائع حقيقية أو خيالية لا يلتزم فيها الحاكي قواعد الفن الدقيقة.

3- القصة القصيرة: تمثل حدثا واحدا، في وقت واحد وزمان واحد، يكون أقل من ساعة

( وهي حديثة العهد في الظهور).

4- الأقصوصة: وهي أقصر من القصة القصيرة وتقوم على رسم منظر.

5- القصة: وتتوسط بين الأقصوصة والرواية ويحصر كاتب الأقصوصة اتجاهه في ناحية ويسلط عليها خياله، ويركز فيها جهده، ويصورها في إيجاز.

هل عرف الأدب العربي هذه الأنواع القصصية قديما؟
( لعل أهم شكل أدبي عرفه العصر الحديث هو الرواية بأنواعها وأشكالها المختلفة من قصة وقصة قصيرة وأقصوصة ، حتى أنها أصبحت تحتل المكانة المرموقة التي كان يحتلها الشعر في الأدب العربي القديم، فالرواية لم تفرض نفسها فقط بل غزت كل الحقول الإبداعية المعاصرة، إذ أصبحت الشكل الحاوي والجامع لكل أشكال الفكر المعروفة : من فلسفة ومأساة وملحمة ، وعلم اجتماع ، وسياسة واقتصاد، وعلم نفس، ورؤى فنية وأدبية. وهي تقدم كل ذلك في أسلوب ممتع لا يتطلب عناء تلك العلوم،.. بل إن الأدب العربي الحديث لم يزدهر وينهض مثلما ازدهر ونهض في الرواية . وما ازدهار تلك الرواية ، وما تطورها إلا دليلا على أنها ضاربة بجذورها وأصولها ومصادرها في الفكر العربي القديم، قدم هذه اللغة وقدم أهلها، فلقد عرف الفكر العربي ، في مختلف محطاته ، ألوانا قصصية مختلفة ومتنوعة ومتطورة. لكن مازالت بعض الدراسات العربية النقدية ترى أن الرواية العربية هي بالأساس أخذ واقتباس عن الرواية الغربية، بينما تؤكد البحوث في الرواية الغربية أن هذا الشكل من أشكال التعبير الفكري والأدبي، قد ظهر إلى الوجود، بصورة أو بأخرى منذ ألفي سنة.
****
( أكاد أزعم أن الأمة العربية لا ينافسها غيرها فيما صاغت من قوالب للتعبير عن القص والإشعار به، فنحن الذين قلنا من غابر الدهر " يحكى أن ... وزعموا أن.... وكان ياما كان.. " إلى آخر هذه الفواتح التي يمهد بها القصاص العربي في مختلف العصور لما يسرد من أقاصيص ، وفي هذا المجال يقول جوستاف لوبون: " أتيح لي في إحدى الليالي أن أشاهد جمعا من الحمُالين والأجراء ، يستمعون إلى إحدى القصص ، وإني لأشك في أن يصيب أي قاص غربي مثل هذا النجاح، فالجمهور العربي ذو حيوية وتصور، يتمثل ما يسمعه كأنه يراه"

لذلك إني لأومن ، بأن فن القصة له جذور عربية أصيلة فلم يكن وافدا إلينا كلية من الغرب دون وجود أية جذور عربية له في بيئتنا .. إننا سارعنا في الإنكار على الأدب العربي أن فيه قصة، وماكان ذلك الإنكار إلا لأننا وضعنا نصب أعيننا القصة الغربية ، في صياغتها الخاصة بها ، وإطارها المرسوم لها، ورجعنا نتخذها المقياس والميزان ، وفتشنا في الأدب العربي عن وجود أمثال لهذا المقياس فلم نجد.. والحقيقة أن الأدب العربي فيه قصص ذو صبغة خاصة به ، وإطار مرسوم له، وإننا لنشهد فيه ملامحنا وسماتنا واضحة جلية ، فقد بدأت القصة العربية مع بداية الإنسان فقد نشأت القصص الأسطورية مع الإنسان القديم بما حوته من خرافات من مثل قصص الغول وصاحب اللحية الزرقاء )[2]



عناصر القصة

1- الموضوع :
يختار القاص موضوعه من :

أ- تجاربه . متناولا النفس البشرية وسلوكها وأهوائها ،

ب- تجارب الآخرين : متناولا المجتمع بالنقد والتحليل .

ج‌- ثقافته : متناولا موضوعات فكرية وفلسفية .

د - من التاريخ : متناولا نضال الشعوب والأحداث الوطنية والسياسية .

هـ - من الوثائق .


(2) الفكرة ( فكرة القصة):


هي وجهة نظر القاص في الحياة ومشكلاتها التي يستخلصها القارئ في نهاية القصة .

وعلى القاص أن يتجنب الطرح المباشر؛ لئلا يسقط في هاوية الوعظ والإرشاد .


(3) الحدث:

هو مجموعة الأعمال التي يقوم بها أبطال القصة ويعانونها ، وتكون في الحياة مضطربة ثم يرتبها القاص في قصته بنظام منسق لتغدو قريبة من الواقع .


تصميمات عرض الحوادث

تتم تصميمات عرض الحوادث بواحدة من الطرق الثلاثة الآتية: 1- .النوع التقليدي : وفيه ترتب الأحداث من البداية ثم تتطور ضمن ترتيب زمني سببي .

2.الطريقة التي تنطلق من النهاية ثم تعود بالقارئ إلى البداية والظروف والملابسات التي أدت إلى النهاية .

3. الطريقة التي يبدأ الكاتب الحوادث من منتصفها ثم يرد كل حادثة إلى الأسباب التي أدت إليها .


(4) الحبكة

هي فن ترتيب الحوادث وسردها وتطويرها.

والحبكة تأتي على نوعين هما:

1.الحبكة المحكمة : وتقوم على حوادث مترابطة متلاحمة تتشابك حتى تبلغ الذروة ثم تنحدر نحو الحل.

2. الحبكة المفككة : وهنا يورد القاص أحداثا متعددة غير مترابطة برابط السببية ، وإنما هي حوادث ومواقف وشخصيات لا يجمع بينها سوى أنها تجري في زمان أو مكان واحد.

( 5) البيئتان الزمانية والمكانية:

البيئة المكانية :هي الطبيعة الجغرافية التي تجري فيها الأحداث ، والمجتمع والمحيط وما فيه من ظروف وأحداث تؤثر في الشخصيات .

البيئة الزمانية :هي المرحلة التاريخية التي تصورها الأحداث .

(6) الشخصيات:

1.شخصيات رئيسية : تلعب الأدوار ذات الأهمية الكبرى في القصة .

2. شخصيات ثانوية : دورها مقتصر على مساعدة الشخصيات الرئيسة أو ربط الأحداث.

أنواع الشخصيات بحسب الثبات والظهور

1.شخصيات نامية : تتطور مع الأحداث .

2.شخصيات ثابتة : لا يحدث في تكوينها أي تغيير ، وتبقى تصرفاتها ذات طابع واحد لا يتغير .



الطرق التي يعرض بها القاص شخصياته:

1.الطريقة التحليلية : وفيها يرسم القاص شخصيته وعواطفها ويعقب على تصرفاتها .

2. الطريقة التمثيلية : وفيها ينحّي القاص ذاته ، ويترك الشخصية تعبر عن طبيعتها من خلال تصرفاتها .

(7) الأسلوب واللغة:

1.السرد : وهو نقل الأحداث من صورتها المتخيلة إلى صورة لغوية .

وله ثلاث طرق :

-الطريقة المباشرة : ويكون الكاتب فيها مؤرخا.

- طريقة السرد الذاتي : وفيها يجعل الكاتب من نفسه إحدى شخصيات القصة ، ويسرد الحوادث بضمير المتكلم .

- طريقة الوثائق : وفيها يسرد الكاتب الحوادث بواسطة الرسائل أو المذكرات .


وهي الوسيلة التي يرسم بها الكاتب جوانب البيئة والشخصيات .

(8 )الصراع:

هو التصادم بين إرادتين بشريتين

نوعا الصراع

1.خارجي : بين الشخصيات .

2.داخلي : في الشخصية نفسها.


(9) العقدة والحل:

تأزم الأحداث وتشابكها قبيل الوصول إلى الحل

هل من الضروري أن يكون لكل عقدة حل؟

ليس من الضروري ذلك ، فيمكن أن تكون نهاية القصة مفتوحة، تستدعي القارئ أن يضع النهاية بنفسه وبخياله.



لقد استخدمنا لفظ القصة في التعريف بهذا النوع من الفن النثري بوجه عام
الذي يعتمد على الحكاية .. والتبصير بأهم عناصره التي يقوم عليها

ولكن هذا الفن الذي له بذور قديمة في أدبنا العربي .. ثم استلهمناه من نهضتها الأدبية الحديثة من الأدب الغربي
قد تطور من ناحية الشكل تطوراً كبيراً .. وتعددت الأشكال القصصية
بحيث أصبح من المحتم .. استخدام مصطلحات محددة للدلالة على كل نوع .. واهم هذه الأنواع هي
الروايــــة ... القصــــة .. والأقصوصـــــة
ونوضح هنا الفرق بين القصه والاقصوصه

القصـــــــة

بعض الباحثـــين يرون أن الروايـــة والقصـــة شئ واحــد ويستخدمون أحد المصطلحيـــن للدلالة على الآخر
وآخرون يـــــرون أن الفارق بينهـــما يرجــع الى مدى اقتـــراب كل منهمــا من الواقـــع وملامستـــه
فالروايـــة تلتزم التصويـــر المقنــع بالأحداث والشخصيـــات
في حين أن القصـــة لا ترى بأســـاً بتغليـــب جانب الخيـــال كأن تصويـــر أحداثــاً خارقـــة غير ممكنـــة الواقـــع أو شخصيــات هائلــة لا يمكن أن نصادفهـــا

لذلك يرى النقـــاد أن مسمــى ( قصـــة ) يكــاد يكون محصوراً في روايــات المغامرات الخياليـــة العجيبــة
بينما تركـــز الروايـــة على الشخصيـــات والدوافـــع التي تحركهـــا في اطار الحوادث الواقعيــــة التي نعقلهـــا

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة توتيل
مشرفة المنتدى الثقافي
مشرفة المنتدى الثقافي
avatar

وسام
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 562
تاريخ الميلاد : 29/01/1987
العمر : 31
الموقع : على صــهــــوة حــــلم
المزاج : متقلب كالفصول الاربعه
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: القصه..الاقصوصه...الروايه   الثلاثاء مارس 17, 2009 10:48 am


(الأقصوصـــــة ( القصـــة القصيـــــرة



أصبحت القصــة القصيـــرة أحب الأنواع الأدبيـــة الى القــراء في عصرنا الحاضـــر لأنهـــا
تلائمهـــم من حيــث سرعــة قراءتهـــا في الحيـــز الصغيـــر التي تشغله .. والزمــن المحدود الذي تستغرقـــه

وأول ما يميـــز الأقصوصـــة عن الروايــة والقصــة هو صغر حجمهـــا
وقد حاول الباحثــون تحديد حجمهــا حيث انها لا تقل عن ألف وخمسمــائة كلمــة .. ولا تزيــد عن عشـــرة آلاف كلمة
بينمـــا الروايـــة أو القصـــة فالحد الأدنـــى 50 ألف كلمـــة
ولكن هذا التحديـــد العددي ليس مقياســـاً للحكم عليهـــا
فلا بد ان يكون لهــــا من سمـــات وهي ..

ان طبيعـــــة الاقصـــوصــة هي التركيـــز .. في تدور حول حادثـــة أو شخصيـــة أو عاطفـــة مفردة .. أو مجموعـــة من العواطــف يثيرهـــا موقف مفـــرد
ولذلك فهــــي لا تزدحـــم بالأحداث والشخصيـــات والمواقــف كالروايــــة والقصـــة
ولا تجــد فيهـــا تفصيلات .. وجزئيـــات تتصـــل بالزمان والمكـــان أو الأحداث والشخصيـــات
ولا مجال فيهـــا للاستطراد والاطالــة في الوصـــف
ووحدة الحديـــث أساس فيهـــا
ولهـــذا تكون كل عناصــرها خاضعــة لتصويـــر الحدث وحده حتى يبلغ غايتـــه
بل نجـــد كل كلمـــة فيه تؤدي دوراً لا غنى فيــه كلمــة سواهـــا
ولا يستعيــن كاتبهـــا بالوصف لذاتـــه .. بل للمساهمـــة في نمو الحدث
ولا بــد من وحـــدة الزمن في القصـــة القصيـــرة حتــى مع امتداد هذا الزمــن .. لنها تتناول فكرة واحدة أو حدثاً واحد أو شخصيـــة مفردة
واذا كثرت الشخصيـــات في القصـــة القصيـــرة لا بد ان يجمعــها حدث واحـــد
والا انقطع تطور الحدث بتشتت ذهــن القارئ بين شخصيـــات متبايـــنة
وحين يكون الحدث مداراً للقصـــة القصيـــرة تكون له بدايـــة ........ يسميها النقـــاد الموقــف
وله وسط ........ ينمو من الموقـــف ويتطــور الى سلســـة من المواقـــف الصغيـــرة التي تتشابك بين العوامل التي يتضمنهـــا الموقف الرئيســـي
ولكون له نهـــاية ....... تتجمــع فيه العوامــل والقوى في نقطـــة واحدة يكتمل بها الحدث ويسمي النقاد هذه النقطـــة لحظة التنويـــــر

تعددت أنــــواع القصـــة بحســـب اختلاف أساليبهـــا ومواقف كاتبهـــا فهناك
= من يعتمد على عنصـــر الشخصيـــة اعتماداً كبيـــراً
= الاعتمـــاد على الحــدث
= الاعتمــاد على الجــو .... وهو الاطار الذي يشمـــل الحدث والشخصيـــــة
= الاعتماد على أسلوب التحليـــل .. وهو عرض الدوافــع التي تحرك الشخصيـــة .. وذلك ما يسمـــى بحديث النفـــس
= الاعتمـــاد على الوصــف الخارجي .. وهو الاستعانة بالحوار وترك القارئ يتصور الدوافـــع النفسيـــة
وفي جميــع الأحوال تظل وحدة الانطبـــاع مسيطرة على القصـــة القصيـــرة

أتمنى أن أكون وفقت في شرح القصه
والاقصوصه والروايه
لكم مودتي واحترامي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق خلود
مشرف منتدى الشعر والخواطر
مشرف منتدى الشعر والخواطر


,
الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 319
تاريخ الميلاد : 05/05/1969
العمر : 49
الموقع : السعودية ـ جدة
تاريخ التسجيل : 21/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: القصه..الاقصوصه...الروايه   الأحد مارس 22, 2009 9:46 am

القصة هي لا تستغرق زمنا طويلا والرواية هي إما خيال أو واقع أطول من القصة وتغطي فترة زمنية أطول وتضم عددا من الشخصيات وتكتب في لغة نثرية وهي من أشهر أنواع الأدب النثري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة توتيل
مشرفة المنتدى الثقافي
مشرفة المنتدى الثقافي
avatar

وسام
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 562
تاريخ الميلاد : 29/01/1987
العمر : 31
الموقع : على صــهــــوة حــــلم
المزاج : متقلب كالفصول الاربعه
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: القصه..الاقصوصه...الروايه   الأحد مارس 22, 2009 12:19 pm

عاشق خلود كتب:
القصة هي لا تستغرق زمنا طويلا والرواية هي إما خيال أو واقع أطول من القصة وتغطي فترة زمنية أطول وتضم عددا من الشخصيات وتكتب في لغة نثرية وهي من أشهر أنواع الأدب النثري.

شكراً عاشق خلود
أسعدني تواجدك
اسعد الله ايامك ودمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق خلود
مشرف منتدى الشعر والخواطر
مشرف منتدى الشعر والخواطر


,
الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 319
تاريخ الميلاد : 05/05/1969
العمر : 49
الموقع : السعودية ـ جدة
تاريخ التسجيل : 21/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: القصه..الاقصوصه...الروايه   الإثنين أبريل 27, 2009 10:57 am

بداية

ماهي الخاطرة؟



تعتبر الخاطرة فن أدبي كغيرها من الفنون الأدبية متشابهة مع القصة والرسالة في مضمونها

والأسلوب الناجح لكتابتها بشكل جيد متقارب إلى حد كبير مع أساليب القصة والرسالة والقصيدة النثرية


وما يميز الخاطرة بأنها غير محددة برنم أو وزن موسيقي معين أو قافية

شلال الشعور الدافئ وفن التعبير الأدبي هو موهبة وملكه من عند الله

يظل الإبداع هو رمز و أسلوب ترجمت المواهب و القدرات اللي يتملكها كل منا فكل منا مبدع ولكن قد تختلـف طريقه

ترجمت إبداعنا في الواقع الملموس فاحدنا يحـب الرسم تعبيرا عن مشاعره و اخر قد يترجمها بالتصميم الهندسي

و اغلبنا على الاحرى يجد نفسه في الكتابه و التعبيـر عن ما يدور في فكره و عالم خيـاله الشاسع فلكل منــا

مشاعر و احاسيس قد نحب ترجمتها يوما و نقلها للاخرين

سواء كانت مشاعر فرح حزن حـب شوق فخر و عزه


طريقهـ كتابهـ الخاطرهـ



1_ العنوان او اسم الخاطره



ويجب أن يكون معبرا عن الفكرة الرئيسية وان يكون له صله بالموضوع اعني ان تكون فكره الخاطره والمشاعر التي

تحتويها تمس العنوان بصله على سبيل المثال اجد احيانا خواطر تحمل معاني للحب و عند قرائتي لها افاجاء بقسوة

كلماتها و حزن صاحبها الشديد مما قد يؤدي الي تشتت ذهن القارىء حول فكره الخاطره الاساسيه بسبب تنافر كل من

فكره و مضمون الخاطره لذا يفضل آن يكون مجرد إيحاء أو عاكس لثوب الخاطرة ولا بأس أن يكون مقتبس من سياق

الخاطرة على أن يكون هذا العنوان قوي التعبير وعميق المعنى ومؤثر في النفوس حتى يجذب الأنتباه.

2- البدايه



لابد ان تكون البدايه اكثر شد من الاسم والعنوان أي عندما نريد ان تكتب عن خاطره غزليه لابد ان ننثر بعض من الجمل

الرائعه في اول السطور لكي تكون منها بدايه انطلاقه دفه ابحارنا في بحر خيـالنا الواسع فتكون محمله في اول

الجمل بمعاني رائعه معبره عن الجمال على سبيل المثال و هنا يكمن الشد الذهني لاكمال الخاطره وهذا يشمل جميع

انواع الخواطر

3- العقده او المغزى



عندما تحوي الخاطرة هدف معين وتكون ذات معنى يكون هذا داعيا أكبر لكي تحوي الخاطرة في عمقها أحداث

متسلسلة وروح حركية تحركها الحروف وتجعل القارئ ينشد لقراءتها ويعيش أجواءها وهذا يحقق أسلوب التشويق

وجذب الانتباه المطلوب تواجده في كل خاطرة.

4- الخيال والتصاوير والتشبيهات المجازية



تجعل للخاطرة رونق ونكهة محببةومستساغة

فمثلا نجعل القمر يبتسمـ والزهور تتكلمـ والنسيمـ يتراقص وهكذا ولنصل الى هذه المرحله لابد ان نترك العنان كله

لخيالنا أي لا نكتب بمجرد الواقع الذي تمر فيه بل نحاول جعل مزيج الواقع مع الخيال و من ثم نحاول بوصل

الجمل اللي حصلنا عليـــه باللي تسبقها بطريقه ادبيه

5- الوضوح في الأسلوب



من شروط النجاح فيجب أن يكون الأسلوب واضحاً ومصدر هذا هو عقلية الكاتب بشرط أن لا يكون الوضوح تاما لأنه

يسلب الإثارة والدهشة والتفاعل مع الخاطرة والوضوح يكون في اختيار الكلمات المؤدية للغرض بحيث تكون دقيقة


6- طريقة السرد



فمثلا نستخدم ضمير المتكلم عندما نريد البوح والاعتراف

ونستخدم أسلوب ضمير الغائب عندما نريد أن نتحدث عن هموم الغير ونشعر بأحاسيسهم فلكل سرد مزايا معينة ..

7- إحياء المواقف



فعندما تحوي الخاطرة موقف معين يجب على الكاتب أن يجعل في ذهنه

تحويل هذا الموقف عبر مرآة الحروف إلى مشهد يجعلنا نشاهده بأعيننا

وذلك باستخدام الوصف الدقيق الموجز

8- التناسق



بحيث تكون الخاطرة مرتبة الأفكار وتسير في خط معين لا تحيد عنه

ويتم إزالة الكلمات الزائدة التي لا تضيف شيئا للخاطرة

9- فصل الخاطر



بحيث يجعلها كاتبها مقسمة ومتسلسلة

إلى مقدمة يمهد لها وعرض يطرق فيه محوره الرئيسي وخاتمة مؤثرة تحوي لب وخلاصة شعوره المتدفق


10- ماقبل مرحله النهايه



قبل الوصول لنهايه الخاطره يستحب ان نحاول بانهاء الاحداث بطريقه بسيطه بحيث حاول ان نجعل كل الرموز تظهر

وتتفتح ازهار الخاطره ولكن ان كان هناك سر لم يظهر اجعله في نهايه الخاطره بحيث تشد القارى اكثر لقرائه

حروفنا كامله و بتواصل حسـي معها

9- النهايه



النهايه اذا كانت بدايتنا غزليه لابد ان تنهي الكلام بأسلوب غزلي ايضا

أي ربط بدايه الخاطره بنهايتها باسلوب غير مبــاشر فمثلا ابتداء الخاطره بكلمات الشوق يحب ان تناجي في نهايتها

بعودة المعني في الخاطره بتوضيـح مشاعر و احاسيس الشوق


ســـــؤال يطــــرح في الكثير من المناسبات ويستأثر بنقاش طـــــويل ، وتتعدد الاجابات وتتشعب وتتعرج دون تحديد

واضح ودقيق لمواصفات الخاطـــــــــــــرة في ظــل ما يحدث وما يدور في داخل نفسيات الكتاب

ثم أن هناك سؤال آخـــــر ( هل الخاطـــــرة وثيقة تحمل بين طياتها أنفاس الحـــــزن والكآبة وتؤكــــك قانونية الهـــم والحــــزن في نفوس الكتاب )

ثم ينشق من ذلك ســـــؤال ثالث ( أم أن الخاطـــــرة أعمق من مجــــرد الحزن والهم في الشكل وتختزنة في المكنون أو ما نسمية بالمضمون أو المحتوى الفكـــــري )

أذا الخاطــــرة هي ( صدق الانتماء النفسي لمكنون الذات البشرية من العديد من الاعتبارات الوجدانية

والتاريخية والمصيرية في آن واحد وتاتي عادة دفعة واحدة تتحكم في دقتها وقوتها الخبرة الادبية والتجربة الفنية

والبلاغية في تصوير ما يدور في داخل الذات من انطباعات مختلفة )

عندما نسلم بمبدأ هذا التعريف فأن أكثر التعابير وضوحاً لاتســـــقط

لكن ( كيف تكتب الخاطرة ) في نسق ادبي صحيح هذا السؤال هو موضع الحوار ؟

هناك العديد من الرموز التى تعطي النص ( الخاطرة ) المتانة والقوة ... منه على سبيل المثال لا على سبيل الحصــــر ما يلي :

1- الفراشة / هي رمز الحلم أينما وجدت مثال ذلك: فراشات تحترق أي احلام تحترق

2- الكلب / رمز للوفاء / مثال ذلك قول الشاعر كالكلب في حفاظه للودِ

3-الحمامة / بإعتبارها رمز السلام / الا أنها تأتي رمزاً للمرأة الجميلة مثال ذلك : قول

الشاعر بشكل نبطي ( وأنا شاقني بالحيل منظر حمام شهار *** صلاة العصر يوم انحدر بسفل الوادي ) هنا

استخدم الشاعر الحمام في الجمع للدلالة على مجموعة من الفتيات

4- الزهـــــــور / تختلف الزهور في الاسقاط الوظيفي داخل الخاطــــرة بأختلاف الالوان التى

تتسم بها هناك الاحمر دليل للحب الاصفر دليل على الغيرة الابيض دليل للشفاء من المحن والامراض

البنفسجي دليل الحزن الشديد

مهاراتـ الخاطرهـ وأسرارها

الاســـــقاط الفني

هو انزال مجموعة الرموز داخل النص لتعطــــي الدلالة على اشياء من الواقع من الصعب على القارئ العادي تفسيرها أن

لم يكن يعرف دلالة الرمز من الاساس ولكي نفهم النص يجب ان نعرف الرمز والدلالة ومن ثم حذف الرمز واسقاط الدالة

بمكانة وهنا سوف يكون المعنى غاية في الوضوح التام

التنقـــــــــــيط

هناك من يستخدم النقطتين التابعتين للنهاية الجملة وهناك من يستخد ثلاث نقاط ايضاً في نهاية الجملة _ وفي كلتا

الحالتين هي تجاوز المعنى القريب الى المعنى البعيد لكــــــــــلام محذوف وجوده يعيق الوزن

ويخلخل الموسيقي للجملة والعكس

الفواصل

تنعدم الفواصل في الخاطر لكونها تفصل المعاني عن بعضها وهذه من سمات المقال فقط .

النقطة الوحدة

ايضاً نعدم لانها تلغي الفكرة السابقة ويأتي بعدها فكرة جديدة مغايرة .وهي من سمات المقال .

انتــــــــــــــقاء الكلـــــــــــــــمات

في السااااابق تحدثنا أن الخاطرة تكون قوية اذا اتسم صاحبها بقوة ادبية بارعة تعكس قوة القراءة وتخزين المفردات

الكلامية

لذا الحرص على أنتقاء الكلمات القوية ذات الدلالة التصويرية شئ مهم ومطلوب لكي تكون الخاطرة أكثر تعبيرا وليس

أكثر جمالاً لان الجمال يأتي بطبيعة الحال بعـــد قوة التعبير والتصوير وليس قبل ذلك

الخلــــــــــــــــط الفكـــــــــري

هناك بين من يخلط بين أنوع كثيرة من الادب مثل الرسائل ، والمقال ، والخاطرة ، والقصيدة ( من فئة التفعيلة )

و بين القصة ، والرواية

والخلط في العادة يأخذ مسمى فصيلة غير الفصيلة المطروحة قد لايستطيع ايضاً القارئ العادي أن يفسر الاختلاف

الادبي مالم يكن ملماً بكل تفاصيل الانواع المختلفة وقد نجد من يكتب بعض القصص القصيرة على أنها خاطـــــــرة

والعكس بالمثل في بقية الفصائل الادبية الاخرى ففي القصة والمقال والرسائل تنعدم الرمزيات بينما هي من سمات

الخواطر بينما يكثر التوجيه في المقال وينعدم في القصة والمقال ونجد أن هناك رسالة داخل المقال يجب أن تصل الى

القارئ بينما نجد مجموعة من الاهداف في القصة يجب أن تصل الى القارئ أما الرسائل الادبية فتاخذ طابع الدعوة

والارشاد والموعظة والنصايحة الى شخص أو مجموعة من الاشخاص ( أقرب شئ الى هذا النوع هي الخطابة ) كموضوع

الا انها تختلف لكونها في العادة تحتاج الى منبر وشكل جماهيري لتوصيلها الى الجمهور

الشكـــــــــــل التعبيري ( التصــــــــوير )

تلبس الخواطـــــــر في الغالب ثوب الحــــــــــــــزن وهذا ما يجعل القارئ يتفاعل معها بشكل عاطفي

خاصة اذا كانت ذات كلمات قوية ومعبرة وحزينة

أنواع الخوطر من حيث الشكل

1- القصيرهـ

2- المتوسطهـ

3 الطويلهـ

وتكون المتوسطة في العادة هي الاكثر جمالاً لوجود التماسك الفكري القوي وانحصار الرموز وقلتها ... وعلى العكس

الطوية التى تكون المعاني فيها كثيرة وتتعدد فيها الرموز بالنسبة للقصير تحتوي في الغالب على رمز أو رمزين

وتكون كلماتها بسيطة وسهلة الفهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة توتيل
مشرفة المنتدى الثقافي
مشرفة المنتدى الثقافي
avatar

وسام
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 562
تاريخ الميلاد : 29/01/1987
العمر : 31
الموقع : على صــهــــوة حــــلم
المزاج : متقلب كالفصول الاربعه
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: القصه..الاقصوصه...الروايه   الثلاثاء أبريل 28, 2009 8:29 am

عاشق خلود،،،

كفيت ووفيت،،

شكرا لك كثيرا وفيرا،،،

لهذا الجهد المقدر،،ولهذا التوضيح الشامل الكامل،،،

تحيتي ،،،،

اسعد الله ايامك،،،ودمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
همس
عضو مشارك


الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 37
تاريخ الميلاد : 05/05/1987
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 06/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: القصه..الاقصوصه...الروايه   الخميس يونيو 11, 2009 12:43 pm

حقيقة جزيتم خيرا وشكرا ,, علي كل ما وضحتموه لنا من مفاهيم وتعابير .. وهي تعتبر أروع ما يمكننا أن نعبر بها أو من خلالها ,, عن الأشياء التي تجول وتصول بداخلنا من عواطف و مشاعر وأحاسيس ,, جميله

لكم التحيه الطيبه ,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة توتيل
مشرفة المنتدى الثقافي
مشرفة المنتدى الثقافي
avatar

وسام
الجنس : انثى
عدد المشاركات : 562
تاريخ الميلاد : 29/01/1987
العمر : 31
الموقع : على صــهــــوة حــــلم
المزاج : متقلب كالفصول الاربعه
تاريخ التسجيل : 10/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: القصه..الاقصوصه...الروايه   الخميس يوليو 09, 2009 10:14 am

شكرا همس،،،
لتواجدك الجميل،،،ويسعدنا معرفتك للمزيد من المعلومات،،،
عن اساسيات الكتابه الادبيه،،،
وشكرا عاشق خلود لمساهمته الطيبه،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق خلود
مشرف منتدى الشعر والخواطر
مشرف منتدى الشعر والخواطر


,
الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 319
تاريخ الميلاد : 05/05/1969
العمر : 49
الموقع : السعودية ـ جدة
تاريخ التسجيل : 21/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: القصه..الاقصوصه...الروايه   الإثنين سبتمبر 07, 2009 11:27 am


لا شكر على واجب ،،،، عاشقة توتيل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصه..الاقصوصه...الروايه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السوداني الأصيل :: الملتقى الادبي والثقافي :: المنــــــــــــــــتدى الثقـــــــــــــــــــــــــــــــــــافي-
انتقل الى: